الدبلوماسية الشعبية من ألمانيا: الإخوان تدفع أموالا لأتراك للتظاهر ضد مصر

الدبلوماسية الشعبية من ألمانيا: الإخوان تدفع أموالا لأتراك للتظاهر ضد مصر
داليا زيادة

كتب : سهير بطرس

كشفت الدبلوماسية الشعبية، عن تفاصيل اللقاءات، التى عقدتها اليوم مع مراكز الأبحاث الألمانية، لتعريفهم بحقيقة الأوضاع التى تشهدها مصر حاليا قبل أيام من زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لبرلين. وقالت داليا زيادة، عضو وفد الدبلوماسية الشعبية، من ألمانيا، إن الوفد التقى اليوم، الأربعاء، عددا من مراكز الأبحاث الألمانية، لعرض وضع حقوق الإنسان فى مصر، لعرض حقيقة ما يحدث فى مصر، وتوضيح الجرائم، التى ترتكبها جماعة الإخوان. وكشفت داليا زيادة أن جماعة الإخوان بدأت تحشد لفعاليات بقيادة ائتلاف يدعى”الائتلاف المصرى الألمانى لمساندة الشرعية”، بحشد جاليات تركية وسورية للمشاركة فى مظاهرات ضد الرئيس عبد الفتاح السيسى، كاشفة أن الجماعة تعطى أموالا للمشاركين فى تلك الفعاليات. وأوضحت زيادة أن سبب لجوء الإخوان لهذه الخطوة بسبب ضعف أعدادهم، لافتة إلى أنهم يريدون إظهار أعدادهم أكبر من العدد الحقيقى بعد ما اكتشف الوفد قلة عددهم، لذلك يمولون هذه المظاهرات. وأكدت عضو وفد الدبلوماسية الشعبية أن الجالية المصرية فى ألمانيا تستعد لتنظيم مظاهرات ضخمة لتأييد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى، ويقابلها تمويل إخوان للأتراك والسوريين لتنظيم مظاهرات مضادة. وأوضحت داليا زيادة أن وفد الدبلوماسية الشعبية التقى المجلس الألمانى للشئون الخارجية، الذين كشفوا لهم – أى الوفد – أن هناك احتلالا إعلاميا للإخوان على الميديا أو وسائل الإعلام الألمانية لدرجة تسمح لهم بنقل صورة غير صحيحة عن مصر. وأكدت عضو وفد الدبلوماسية الشعبية، أن المجلس الألمانى قال لهم: إن الزيارة ستكون ناجحة جدًا ومتوقعين أنها تثمر نتائج إيجابية تعيد لمصر وألمانيا تاريخ العلاقات الإيجابية التى كانت قبل 25 يناير. ولفتت داليا زيادة إلى أن المجلس الألمانى كانوا مذهولين جدًا من حقيقة أن مصر بها عمليات إرهابية تتم بشكل يومى وطلبوا التقارير التى توثق جرائم الإخوان لتعميمها على كل دوائر صناعة القرار هناك. وأشارت زيادة إلى أن اللقاء تتطرق على دور المجتمع المدنى فى مصر، وكيف يتعامل مع الأحداث السياسة، التى تشهدها البلاد، مدى التعاون بينها وبين السلطة للخروج من الأزمة الحالية التى تشهدها مصر. وأوضحت داليا زيادة، عضو وفد الدبلوماسية الشعبية، أن مراكز الأبحاث الألمانية، التى التقوا بها لا تعرف من الذى يمول الإخوان فى ألمانيا، موضحة أن الجماعة تستغل حالة الحرية التى تتميز بها ألمانيا فى السيطرة على وسائل الإعلام الألمانية. 


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.