تحية إجلال وتقدير للرئيس “عدلى منصور”

تحية إجلال وتقدير للرئيس “عدلى منصور”
بقلم: محمد يونس

في الشدائد تعرف الرجال حكمة عربية قديمة تتجسد معانيها ورسائلها في شخصية الرئيس المؤقت المحترم عدلي منصور الذي تولى رئاسة الدولة المصرية في أصعب مراحلها خطورة من حيث الوضع الداخلي المشتعل بعد إزاحة وإسقاط نظام جماعة الإخوان الإرهابية فجميعنا يعلم كيف كانت خطورة الوضع الداخلي خصوصا في ظل إرهاب الإخوان للشعب المصري المتمثل في نشر الخوف والذعر في قلوب المصريين بالإضافة للهجمات الشرسة لاغتيال ضباط الجيش والشرطة وانتشار استهداف بعض مؤسسات الدولة وغيرها من التهديدات الداخلية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ومن المواقف العظيمة للرجل قراره بفض اعتصام رابعة بالوسائل السلمية وعدم الاعتداء على المتظاهرين فشخصية الرجل القضائية علمته الهدوء والحزم والثبات في المواقف الصعبة وهو ما انعكس على قراراته في معالجة الأوضاع الداخلية للدولة المصرية ويستحق منا جميعا كل شكر وتقدير فهو رجل المواقف الصعبة .

المستشار المحترم عدلي منصور كان نموذجا للرئيس الذي يعلم قيمة وقدر المنصب فلم ينجرف في البحث عن بطولات وهمية أو أن تتصدر أخباره وسائل الإعلام وينتشر بين الفضائيات بحثا عن دور مستقبلي في المشهد السياسي مثلا ،الحلم برئاسة الدولة المصرية ولكنة رجل أختار الهدوء والبعد عن الأضواء للعمل في صمت محاولا إنقاذ الدولة والنجاة بها لاستكمال خارطة الطريق وانتخاب رئيس شرعي للبلاد والجميع يعلم دوره في إصدار الكثير من التشريعات خلال فترة رئاسته والتي كانت بدورها داعم للتنمية والديمقراطية والاستقرار وكذلك دوره في دعم حكومة الببلاوى في الكثير من الملفات وعدم تدخله في شئونها بالعكس ترك لهم حرية العمل والحركة وعندما شعر بتراجع أدائها لم يصمت بالعكس ساهم في تغييرها لشعوره بخطورة المرحلة وأن مصر تحتاج حكومة قوية تدرك خطورة التحديات والمصاعب التي تشهدها الساحة المصرية ويجب أن نذكر للرجل شئ عظيم وهام في إدارته للشئون الداخلية في مصر هو رغبته في انجاز خارطة الطريق بأسرع وقت فلم يسعى لتعطيل الأمور لتستمر فترة رئاسته لأطول فترة ممكنة مثلما فعل البعض في الفترات الماضية و هو ما يعكس إدراكه لدوره كرئيس مؤقت للبلاد جاء في مهمة محددة هي دعم خارطة الطريق لحين انتخاب رئيس بإرادة المصريين رئيس يختاره الشعب عبر انتخابات حرة نزيهة .

الرئيس عدلي منصور خلال فترة حكمه كان مثالاً للرئيس الذي يعلم أهمية دور مصر في منطقة الشرق الأوسط وضرورة عودة مصر لمحيطها العربي والأفريقي وهو ما انعكس في زيارته لعدد من الدول العربية والاهم من ذلك تصريحاته التي تعكس ضرورة التعاون العربي لإنقاذ المنطقة من الأخطار التي تتعرض لها فكانت تصريحاته هادئة معبرة وكلماته مختصرة ولكنها قوية ترسل رسائل للجميع أن مصر والعالم العربي قوة واحدة ولن نسمح بتقسيم المنطقة فكلنا شركاء في المستقبل وعلينا دعم وحدة العرب للانطلاق للمستقبل وعدم السقوط في الفخ العالمي لتقسيم المنطقة ولن ننسى كلمته في القمة العربية شاكرا الدول العربية التي دعمت مصر في المرحلة الانتقالية وتحذيره للدول التي تحاول التدخل في شئون مصر فكما قلت هو رجل يعلم قيمة وقدر منصبه لذلك كان رئيسا أضاف للمنصب جلال وهيبة واحترام.

أيام قليلة ويغادر الرئيس المحترم عدلي منصور المنصب تاركاً لنا نموذجاً يحتذي به للرئيس القدوة والمثل ولذلك ندعوا الرئيس الجديد والقوى السياسية لتكريم الرجل فهو يستحق منا جميعا كل شكر وتقدير واحترام في رسالة حب وتقدير واحترام من الشعب المصري للرجل و أن مصر تكرم وتقدر كل من يخدم الدولة المصرية ويعمل على تقدمها وازدهارها.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.