إستشهاد طفل فلسطيني وإصابة آخر برصاص قوات الإحتلال الإسرائيلي أمام عدسات المصورين

كتب : أحمد الحاوى

إستشهاد طفل فلسطيني وإصابة آخر برصاص قوات الإحتلال الإسرائيلي أمام عدسات المصورين

أستشهد الطفل الفلسطيني “حسن مناصره ” 15 عاما وأصيب ابن عمه” احمد صالح مناصره ” 13 عاما ، من جراء إطلاق النار عليهم من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي الغاشم،أمام وسائل الإعلام علي غرار إعدام الطفل” محمد الدره “عام 2000،

وزعمت قوات الإحتلال أن الطفل “مناصره “وابن عمه ،طعنا مستوطنين إثنين في موطن “بسغات زئيف “المقامة علي أراضي حزما ,بين “حيفا ” شمال القدس المحتلة، وكانت شرطة الإحتلال أطلقت النار تجاه الطفل والفتي المصاب، فيما اعترفت بتعرض الطفلين للدهس من قبل احد المستوطنين الذي كان يطاردوهما في الشوارع،

واعتبر الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل ابوردينه ،أن إعدام الطفل” حسن مناصره “جريمة قتل بشعة تتحملها الحكومة الإسرائيلية قانونيا وإنسانيا، وسياسيا، مطالبا الحكومة الاسرائيلية إلقاء القبض على مرتكبي هذه الجريمة .

وقال” ابوردينه “إذا إستمرت الحكومه الإسرائيلية في هذا التصعيد بهذا الأسلوب من الإعدامات الخطيرة، فإن المنطقة ستكون في وضع لايمكن السيطره عليه وسيدفع الجميع ثمنا باهظا لهذه الجرائم الإسرائيلية ,

وكان استشهاد الطفل الفلسطيني” مناصره “أمام عدسات وشاشات المحطات الفضائيه له بالغ الأثر السيئ في نفوس كل أحرار العالم الذي يشاهد جرم إحتلال اعمي نقد كل المواثيق والمعاهدات الدوليه، لكي الله يافلسطين الأبيه .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.