بدء اجتماعات لجنة المنافذ الحدودية المصرية السودانية بالخرطوم

كتب: إسلام فاروق

بدء اجتماعات لجنة المنافذ الحدودية المصرية السودانية بالخرطوم

بدأت بالعاصمة السودانية (الخرطوم) اليوم الأربعاء اجتماعات لجنة المنافذ الحدودية السودانية المصرية المشتركة في دورتها السادسة والتي تستهدف متابعة وتقييم سير العمل بمنفذ “أشكيت – قسطل” الحدودي وإزالة كافة العوائق التي تواجه حركة التجارة فضلا عن التعرف على ما تم إنجازه من إنشاءات بمنفذ”أرجين”-غرب النيل ، وتحديد موعد الافتتاح التجريبي له.

وقال رئيس لجنة المنافذ الحدودية وكيل أول وزارة التعاون الدولي فتحي محمود عبد العظيم اليوم الأربعاء- أن اجتماع لجنة المنافذ الحدودية المشتركة المصرية السودانية في دورتها الحالية – والتي تستمر على مدى يومين – تهدف إلى تقييم العمل بمنفذ “قسطل-أشكيت” الذي تم افتتاحه في أغسطس من العام الماضي ، والتعرف على كافة المعوقات التي تواجه عمل المنفذ في الوقت الراهن ، وإيجاد الحلول السريعة والمناسبة لها بالتنسيق والتعاون مع الجانب السوداني.

وأضاف عبد العظيم أن الاجتماع سيتناول كذلك سير العمل بمنفذ “أرجين” وحجم الانجازات التي تمت في الإنشاءات الإدارية واللوجستية بالمنفذ من الجانب السوداني الذي وعد بالإسراع في استكمال كافة المنشآت حتى يتم تحديد موعد لافتتاحه في أقرب وقت.

وأوضح رئيس الجانب المصري في لجنة المنافذ الحدودية مع السودان أن منفذ “أرجين” سيربط الطريق البري الممتد من مدينة الإسكندرية وحتى كيب تاون بجنوب أفريقيا ، مشيرا إلى أنه إذا تم افتتاح المعبر فإنه سيساهم بشكل كبير في زيادة حركة التجارة والاستثمار ، نظرا لعدم وجود عائق مائي بمنفذ أرجين, موضحا أن الشاحنات ستعبر مباشرة في الطريق البري.

وقال “بعد استكمال طريق “الإسكندرية- كيب تاون” ، فإن الصادرات المصرية ستنفذ لقلب الأسواق الأفريقية من خلال هذا الطريق ، وكذلك ستنفذ الصادرات السودانية للأسواق الأوروبية من خلال الموانئ المصرية.

وأكد عبد العظيم أن القيادة السياسية بالبلدين وجهت بضرورة العمل والتنسيق المشترك لإزالة كافة العوائق التي تواجه تشغيل المنفذين الحدوديين لافتتاح المعبرين في أقرب وقت ممكن والعمل كذلك على وضع الحلول السريعة والناجزة لها بما يعود بالنفع على اقتصاديات وشعبي البلدين الشقيقين.

وأشار وكيل أول وزارة التعاون الدولي-رئيس الجانب المصري-إلى أن كل المعوقات التي واجهتنا في تشغيل منفذ “قسطل- أشكيت” سيتم تلافيها في افتتاح منفذ “أرجين” وقال “إن التشغيل التجريبي أظهر بعض المعوقات وتم التغلب عليها من خلال الاجتماعات المشتركة الدورية التي تعقد بين الجانبين”.

وأشار إلى ان كل المشاكل التي ظهرت في فترة الافتتاح التجريبي للمعبر تم حلها بالفعل مؤكدا أن العمل يسير حاليا على أكمل وجه في منفذ “قسطل- أشكيت” وزادت حركة التجارة والسفر بين الجانبين.

ونفى عبد العظيم ما تردد مؤخرا بشأن وجود مشاكل إدارية في منفذ “قسطل- أشكيت” بين الجانبين موضحا أن الصعوبات اللوجستية ظهرت في طول فترة الانتظار للعبارات ، مؤكدا انه بالاتفاق مع القوات المسلحة المصرية فإنه جاري العمل حاليا في تجهيز وإنشاء عبارتين ، وكشف كذلك عن أنه يتم حاليا تجهيز “مرسى حجر الشمس” بالمنفذ الحدودي بين البلدين ، مؤكدا أنه بعد الانتهاء من تجهيز المرسى وتشغيل العبارتين فلن يكون هناك أي تكدس للشاحنات والعبارات على الجانبين.

وأضاف أن الجانب السوداني وعد بالانتهاء من كافة الإنشاءات لمنفذ “أرجين” خلال ثلاثة أشهر على أقصى تقدير لافتا إلى أنه سيكون هناك زيارة تفقدية لأعضاء الوفدين المصري والسوداني قبل افتتاح منفذ “أرجين” للتأكد من استكمال كافة الإنشاءات.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.