حرب الإعلاميين ضد الإعلاميين من أجل عيون الرئيس

كتب: محمود سعيد

حرب الإعلاميين ضد الإعلاميين من أجل عيون الرئيس

أثارت رسالة الرئيس عبد الفتاح السيسي التي وجهها للإعلاميين في خطابه الأخير الكثير من الغضب والرفض من قبل مجموعة من الإعلاميين والصحفيين، واعتبرها البعض تهديد شديد اللهجة في شكلعتاب.

وجاء رد الفعل من قِبل الإعلاميين مساوِ لحجم الغضب والرفض، وفيما يلي عرض لأهم ردود الإعلاميين على رسالة السيسي:

شردي: مش كل الإعلاميين بينتقدوا ياريس

قال الإعلامي محمد مصطفي شردي، ردًا على رسالة السيسي: “مش كل الإعلاميين بينتقدوا ياريس، لأن في إعلاميين بيدعموك ياريس إلى أبعد مدى، وبيتشتموا من قبل فصيل معين في الدولة”.

وأضاف “شردي” خلال برنامجه “90 دقيقة” المذاع على فضائية “المحور”، أن الرئيس لديه كثير من المشاكل التي تواجه الدولة، ويسعى لحلها وتسخير قدرته في إيجاد حلول فعالة للأزمات، مؤكدًا: “ما بقاش في أى كرسي يقعد عليه مسئول ويبقى مرتاح لأن المسئولية أصبحت أكبر من المناصب”.

إبراهيم عيسى لـ”السيسي”: “أي إعلام اللي حضرتك بتنقده!!”

قال الإعلامي إبراهيم عيسى خلال برنامجه «مع إبراهيم عيسى»، المذاع على فضائية القاهرة والناس، إن النقد هو واجب الإعلام، طالما كان الناقد لديه الأدلة الكافية والحجة التي تدعم موقفه، مشيرًا إلى أن الرئيس توجه إلى الجزء النقدي من الإعلام، ولم يلتفت إلى إعلام “التخوين والسيديهات والشعوذة”.

وتابع “عيسى”، “أي إعلام اللي حضرتك بتنقده، اللي بيشوف مشاكل الشعب والبلد وبيتناقش مع الرئيس، ولا إعلام المكالمات المسجلة والسيديهات والتخوين”

سيد علي: اعتبار السيسي لأبو بكر “إعلامي” خطأ

ورفض الإعلامي سيد على، تعامل الرئيس عبد الفتاح السيسي مع “خالد أبو بكر” كإعلامي قائلا: “أبو بكر لا يحسب على الإعلاميين، ده ظهر بعد 25 يناير وبدأ في الظهور في عدة برامج حتى انتحل صفة صحفي”.

واستنكر “علي” قيام المكاتب الرسمية للرئاسة بدعوة “أبو بكر”، إلى عدد من الاجتماعات بصفته إعلامي على الرغم من عدم تواجد بعض الإعلاميين المحترفين، على حد وصفه.

عمرو أديب: الرئيس أخذ العاطل بالباطل

تعجب الإعلامي عمرو أديب من رسالة الرئيس عبد الفتاح السيسي للإعلاميين كافة، قائلا: الرئيس أخذ العاطل بالباطل ولم يفرق”.

وأشار “أديب” إلى أن الإعلام رغم خطأه؛ لكنه له انجازات خلال السنوات الماضية بعد الثورة، مخاطبًا السيسي: ” لو حضرتك عايز الشعب يفقد الثقة فينا يبقى هنقول على الدنيا السلامة ولو أي حاجة حصلت مش هيبقى لينا تأثير بعد كده”.

مصطفى بكرى: هناك بلطجه فى الإعلام

واستنكر الكاتب الصحفي، مصطفى بكري، بعض الإعلاميين الذين ينتقدون الرئيس عبد الفتاح السيسي، قائلًا: “إن الرئيس السيسي لم يسعى للحكم، والشعب المصري هو من استدعاه، وهو كان مُصر على البقاء فى المؤسسة العسكرية، والمصريين خرجوا بالملايين لمناشدة الرئيس للتدخل، فالرئيس جاء بناءًا على استدعاء من الشعب المصري”.

وأضاف بكري، خلال تقديمه برنامج “حقائق وأسرار” عبر فضائية “صدى البلد”، اليوم الإثنين، مخاطبًا الإعلاميين؛ “إذا كان الشعب المصري اختار هذا الرئيس، والرئيس مش عاجبكم، اختاروا شعب أخر وعيشوا معاه، كفاية ارحموا البلد، وحسوا بيها، وبالظروف التى تمر بها، كفاية تصدير الخطاب المحبط، الذى يتسبب فى يأس الشعب”.

 وناشد بكري، رئيس الوزراء شريف إسماعيل وضع قانون للتشريعات الإعلامية، فهناك من ينتقد فى الإعلام، لكن على الجانب الأخر هناك بلطجة فى الإعلام، لافتًا إلى أن تصريحات بعض الإعلاميين أغضبت الرئيس، وقال أنه سيشتكى الإعلاميين للشعب.

وائل الإبراشي: الرئيس كان غاضًا وتحدث بحدة

قال الإعلامي وائل الإبراشي، ردًا على الانتقادات التي وجهها الرئيس عبد الفتاح السيسي، لوسائل الإعلام المصرية، إن الرئيس كان غاضبًا وتحدث بحدة وتعد هذه رسالة مهمة، لكنها ليست بداية اتجاه لقمع الإعلاميين.

وأضاف الإبراشي، “أن بعض الناس تتعامل مع الإعلام وكأنه كتلة واحد وهذا أمر غير صحيح، فالإعلام لا يخاطب الرئيس فقط بل جموع المواطنين، و هناك انتقادات موضوعية يجب أن تستفيد منها الحكومة”، مؤكدًا أن أقصى إجراء يمكن أن يتخذه السيسي ضد الإعلاميين هو أن يشكوهم للشعب المصري.

رسالة السيسي حظيت بتأييد خبراء الإعلام ، الذين أكدوا أن الاعلام لا يقوم بدوره التنويري والتثقيفي علي الوجة الأكمل ، مطالبين بسرعة الانتهاء من تشكيل المجلس الوطني للإعلام ، لضبط الأداء وإنهاء حالة الفوضي والإنفلات .

صفوت العالم: الإعلام فى الوقت الراهن “فوضوى”

وقال الدكتورصفوت العالم، استاذ العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام جامعة القاهرة، أن هذه ليست المرة الأولي التي يتنقد فيها الرئيس الاعلام ، لكن أشهاده للرأي العام حول الممارسات الاعلامية الخاطئة قد يمثل “جرس إنذار” يعكس إيمانه بأن الشعب كفيل بتعديل المسار.

وأضاف،” الإعلام في الوقت الراهن ” فوضوي” ولا يتفق مع مرحلة التحول التي يمر بها الوطن، وهناك نسبة قليلة من الإعلاميين تبحث عن تعميمات دون أدلة ولا تدقق في المعلومات التي تصدرها للمواطنين، وبالتالي فنحن بحاجة ماسة إلي أن يعي الاعلام دورة التنويري ويتخلص من الضيوف المنفلتين الذين يوظفون خبراتهم القانونية بشكل لا يليق”.

وشدد ” العالم” ، علي أن مصر بها كوادر مهنية جادة قادرة علي أن تبني الإعلام الذي يليق بدور مصر في المنطقة .

محمود علم الدين: أستبعد أن تكون رسالة الرئيس بدايه لقمع الإعلام

فيما أكد الدكتور محمود علم الدين عضو اللجنة الوطنية لإعداد التشريعات الصحفية والإعلامية، أن رسالة الرئيس تسير في 6 مسارات ، هي انتقاد التجاوز في لغة الخطاب، ومسألة التهويل في تغطية بعض القضايا ، وتركيز الإعلام علي السلبيات وإغفاة للإيجابيات، وعدم تقديمه معلومات تستطيع أن تشكل الوعي والمعرفة للمواطن ، كما تضمنت دعوة للإعلاميين للمساهمة في صناعة الأمل وتحذير من أن الاستمرار علي نفس النهج سيكون له عواقب وخيمة . 

واستبعد أن تكون رسالة الرئيس بداية لقمع الإعلام ، مؤكدا أن تركيبة الرئيس لا تسمح بتقييد الحريات، ولكن رسالته ” عتاب” ، وعلي الإعلاميين ألا يحملوها أكثر مما تحتمل .

وطالب ” علم الدين”، الإعلاميين بأن يتوقفوا عن مخاطبة الغرائز والتركيز علي المشوق والمثير، ويحكموا عقلهم ، لمواجهة التراجع المهني وغياب الضمير في بعض الممارسات. 

ماجى الحلوانى: يجب تشكيل مجلس وطنى للإعلام

شددت الدكتورة ماجي الحلواني ، العميد الأسبق لكلية الإعلام جامعة القاهرة، علي أهمية الانتهاء بشكل عاجل من تشكيل المجلس الوطني للاعلام لكي يكون هناك ” كبير” ومسئولا عن الإعلام ويتمكن من أداء دورة علي الوجة الأكمل ، لافتا إلي أنها توقعت أن يعلن تشكيل المجلس بالتزامن مع إلغاء وزارة الإعلام ، لكن ذلك لم يحدث .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.