حراك سياسي مكثف للسيطرة على الأغلبية داخل البرلمان

كتب: محمد يونس

حراك سياسي مكثف للسيطرة على الأغلبية داخل البرلمان

شهدت ساعات ما بعد انتهاء المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية ، وظهور النتائج غير الرسمية ومعرفة الفائزين بمقاعد البرلمان، حراكا من نوع خاص، من جانب الأحزاب السياسية، لجذب النواب، أملا في التحكم بقرارات البرلمان الجديد.

وكشفت مصادر داخل قائمة “في حب مصر” لشبكة مـــوج الإخبارية، التي فازت باكتساح في الانتخابات، عن أن القائمة تسعى إلى تشكيل كتلة برلمانية من 400 عضو، مشيرة إلى أن قادة بالقائمة، تواصلوا مع نواب مستقلين، ومن المقرر عقد اجتماع خلال الأيام القادمة، من أجل الاستقرار على التشكيل النهائي للكتلة البرلمانية.

وأضافت المصادر لـ “مـــوج”، أن اللواء سامح سيف اليزل، المقرر العام للقائمة، كلف عددا من النواب، بالتواصل مع المستقلين وضمهم إلى التكتل المزمع تدشينه.

يأتي ذلك في الوقت الذي تعكف فيه أيضا، الأحزاب المنضوية تحت راية القائمة، على التواصل مع نواب مستقلين، لضمهم لكتلتها البرلمانية، ومن بين هذه الأحزاب، حزب المصريين الأحرار، الذي يسعى إلى زيادة كتلته البرلمانية، والتي تضم 65 عضوا فائزا، منهم 8 أعضاء فائزين عن القائمة.

وقالت المصادر، إن الحزب رفض الدخول في الكتلة البرلمانية لقائمة سيف اليزل، على خلفية المشادات التي وقعت بالتزامن مع بدء الانتخابات، بسبب عدم زيادة نصيب الحزب، داخل القائمة.

وأضافت أن نجيب ساويرس أبلغ أعضاء حزبه الفائزين، بعدم التوقيع على أي أوراق خاصة بالانضمام للكتلة، خلال الاجتماع المزمع عقده بين النواب المقرر ضمهم لقائمة “في حب مصر”، والاكتفاء بالموافقة على الانضمام للكتلة شفهيا، دون التوقيع.

وأوضحت أن الأمر نفسه يقوم به حزب المحافظين، الذي رفض أيضا، الدخول في الكتلة البرلمانية، التي يسعى قادة قائمة “في حب مصر” إلى تدشينها، مشيرة إلى أن أكمل قرطام رئيس الحزب، تواصل مع رؤساء أحزاب المؤتمر والوفد، من أجل تشكيل كتلة برلمانية، مما يقارب 90 عضوا.

وقالت إن هذا التحالف يسعى لضم مجموعة من المستقلين إليه، من أجل العمل على توسعته، وعدم السماح لقائمة “في حب مصر”، بالهيمنة على اتخاذ القرارات، والموافقة عليها، على الرغم من رفض العديد من الأعضاء.

وأشارت المصادر إلى أن حزب المؤتمر، أعلن موافقته على دخول التحالف المزمع تدشينه، فيما لم يعلن حزب الوفد حتى الآن، الدخول في تكتلات تحت القبة، بينما يجري الدكتور السيد البدوي، اتصالات من أجل الانتهاء من قضية الانضمام لكتلة “في حب مصر”.

على صعيد متصل، يجري حزب الحرية بقيادة الدكتور صلاح حسب الله، عضو مجلس النواب الفائز، عن دائرة شبرا الخيمة أول، اتصالات مكثفة مع حازم عمر، رئيس حزب الشعب الجمهوري، من أجل تشكيل كتلة برلمانية، من نواب الحزبين الفائزين، فضلا عن ضم مجموعة من المستقلين.

وأضافت، أن رئيس حزب الشعب الجمهوري، يتواصل مع عدد من النواب المستقلين، الفائزين بمحافظة القليوبية، من أجل ضمهم إلى التكتل المزمع تدشينه، والمقرر له أن يتشكل من 30 نائبا تحت القبة.

ويواصل عدد من نواب الصعيد، مشاوراتهم لتشكيل تحالف من النواب المستقلين، المنتمين لجنوب الصعيد، من أجل أن يكون لهم صوت داخل البرلمان، يستطيعون من خلاله، عمل مشروعات تنموية لقطاع الجنوب، وتحقيق تنمية حقيقية له، ويعمل محمد الغول، النائب عن دائرة نجع حمادي، ومعتز محمد محمود، النائب عن دائرة قوص، على تدشين هذا التكتل.

وأعلن عدد من نواب محافظات الجنوب، الانضمام إلى التكتل، منهم مرتضى العربي، النائب بمحافظة أسيوط، وأشرف شوقي، النائب بمحافظة المنيا، فضلا عن عدد آخر من النواب المستقلين، الذين سيتم عقد لقاءات مختلفة معهم، على مدار الأيام القادمة.

وفيما يخص كتلة المستقلين، تواصل الدكتور سمير غطاس، بعد فوزه من الجولة الأولى، بدائرة مدينة نصر، مع عدد من النواب المستقلين، لتشكيل تحالف يضم 45 عضوا.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.