فهمى بهجت: سيدى الرئيس‘‘ رسالتى لن تصل اليك الا اذا اراد الله ذلك‘‘

كتب: حسن الحمزاوى

فهمى بهجت: سيدى الرئيس‘‘ رسالتى لن تصل اليك الا اذا اراد الله ذلك‘‘

سيدى رئيس مصر….

كنت ومازلت وسأظل محبا لبلدى ومؤمنا برساله الامن التى نتشرف جميعا بها… ولكن ماحدث معى كضابط شرطه منذ تولى اللواء مجدى عبدالغفار هو مؤشر خطير يجب على الجميع وخاصه الشرفاء ان يتوقفوا عنده….

سيدى الرئيس…

اعلم تماما ان رسالتى لن تصل اليك الا اذا اراد الله ذلك… لقد تعرضت ياسياده الرئيس وانا ضابط شرطه لأشد انواع التنكيل والاهانة التى يمكن ان يتعرض لها مواطن يحمل شرف الجنسيه المصريه …

وأشعر بالفخر لأننى انتمى الى اشرف وارجل الضباط التى وقفت فى وجه جماعه الاخوان الارهابيه اثناء توليهم حكم مصر وفى الوقت الذى كان فيه الكثير يختبئ فى مكاتبهم…. فكانت النهايه انى تعرضت لمؤامره خسيسه ودنيئه من مجموعه من قيادات الداخليه وتم تلفيق قضيه قذره لى وهى تسهيل الدعاره و كانت عليا اشد من قتلى….

سيدى الرئيس…

اكتب اليك وانا فى شده الحزن واقول وانا اتمزق ((( ان الحكم الا لله)))… فقد لجأت الى الله اشكو اليه ضعف قوتى وهدانى عقلى بعد برائتى الى التقدم ببلاغ الى السيد النائب العام ضد قيادات الداخليه التى لفقت لى القضيه و منذ٣ شهور وحتى الان لم يتم التحقيق فى بلاغى….

فتوجهت الى وزير الداخليه لاطلب مقابلته اكثر من مره ليحاسب من لفق لى وكان آخرها اول امس….. فاصدر اوامره الى قائد حرسه بالقبض على وحجزى بقسم شرطه عابدين وتكسير سيارتى حتى اصابنى الاعياء الشديد ونقلت على اثرها الى مستشفى الشرطه فى حاله يرثى لها…..

وصممت على تحرير محضر ضد قائد حرس الوزير وكانت النتيجه تلفيق قضيه جديده لى بانى صدمت مواطن بسيارتى و أصبته الا ان رجال النيابه العامه كشفوا الحقيقه……. وكانت الصدمه الكبرى لى عندما توجهت اليوم ووصلت باب ٣ من قصر الاتحاديه لأستنجد بك وطالبت مقابله سيادتكم فرأيت مالا اراه فى تاريخ خدمتى بجهاز الشرطه…..

فقد اصدر السيد وزير الداخليه اوامره الى اللواء مصطفى شحاته نائب مدير امن القاهره بالقبض على واهانتى وقام الاخير رفقه قواته بالتعدى على بالضرب واحداث اصابتى وتم تلفيق قضيه اخرى لى هى التوجه الى قصر الاتحاديه بدون اذن لمقابله الرئيس !!!!!!!!!

وتم عرضى على النيابه العامه التى اتخذت موقف الحياد واخلت سبيلى……

والان وانا اكتب الى سيادتكم اتعرض للتهديد فى نفسى واسرتى بالكامل….

سيدى الرئيس هل تعلم انهم قاموا بإيقاف مرتبي وانا لدى اسرة ………

ولكن اسال نفسى يا سيدى الرئيس… كيف وانا ضابط شرطه يفعل بى كل ذلك ؟؟؟؟؟

فماذا يفعل بالمواطن المصرى البسيط؟؟؟؟؟؟

كل هذ الظلم يراه الله ولن يرضى عنه ابدا ابدا ابدا……

سيدى الرئيس…

ان ماحدث معى مؤشر خطير الى ما آلت اليه سياسات بعض قيادات الداخليه ….. فلن اجد فى قيادات وزاره الداخليه من يحتوينى ويأتى بحقى ممن ظلمنى…. و اعلم بان مصر تمر بمرحله من اخطر مراحل عمرها و بعد ان اكتب اليك هذه الكلمات فلن الجأ لأحد الا الله وحده…. فهو نعم المولى ونعم النصير …..ان الله بالغ امره..وحسبنا الله ونعم الوكيل وكان الله فى عونك يا سياده الرئيس…

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.