من يدفع الثمن بعد نكباتنا العربية سؤال يطرح لنجيب عليه !!!

بقلم: أحمد الحاوى

من يدفع الثمن بعد نكباتنا العربية سؤال يطرح لنجيب عليه !!!

نعم هم أبنائنا فلذات أكبادنا من رجال الشرطة ،والجيش ، من يدفعون الثمن في كل ساعه وفي كل حين ، ليقدموا أرواحهم فداء لوطن غالي علينا جميعا ( مصر الكنانة ) الوطن ، الذي نعيش فيه ويعيش فينا ، فهو الذي يحمينا ويأوينا جميعا ،في ظل متغيرات أقليمية ودولية ، أدارها وخطط لها الغرب منذ عدة سنوات بعناية ، لتكون لهم الغلبة في أمرنا ،فأجتمعوا جميعا ليدبروا المكائد والمصائب للنيل من أوطاننا العربية المستقرة، وللنيل من” مصر “حكومة وشعبا، فستغلوا نكباتنا العربية المسماه” بثورات ” منذ( نكبة تونس )2011 وأنطلقوا ليطفئوا ضياء الإستقرار في بلداننا العربية وأخذوا يغازلون الموتورين والمتهورين ، لتدمير البلاد والعباد بيد أبنائها .

فأن ثورة 25 يناير 2011 والتي خرج فيها الشباب الطاهر لينادي بالعيش، والحرية ،والعدالة الاجتماعية ، من اجل مستقبل أفضل ،نعم خرج الشباب بعد أن ضاق به الحال و بعد أن تفشي الفساد في جزء كبير من مؤسسات الدولة، الأمر الذي أدي إلي تأكل نتائج الإصلاح المبتغاه ، وبعد تزوير فاضح للإنتخابات البرلمانيه 2010، خرج الشباب ومعه غالبية الشعب المصري ليطالبا بالتغيير لتصحيح المسار.

نعم كانت الثورة في 25 يناير تأخذ مأخذ السلمية في أيامها الثلاث الاولي، ومن بعدها وبداية من( 28 يناير ) اختطفها المتربصين والموتورين من دعاة التطرف ليبدأ العنف والقتل وسفك الدماء فتحولت من ثورة سلمية الي نكبة قتالية، ودار فيها مدار حتي نجح مخطط اختطاف جماعة الإخوان المسلمين لثورة ( 25 يناير )واقتحام السجون والأقسام وحرقها في مخطط محكم وكان لهم ماأرادوا ،وفازوا بانتخابات مجلسي النواب الشعب، والشورى، ومن بعدها الرئاسة، ليسيطروا علي مصر بسياساتها الداخلية والخارجية ،وبعد مرور عام كامل من الفشل الذريع في قيادة مصر داخليا وخارجيا وعدم قدرتهم في إنتشالها من سنوات الحرمان ، إذا بها تغرق في بحور الفوضي ، والمظاهرات ، والقتل ،والتشريد ،وضياع الاقتصاد.

هنا هب ووقف الشعب المصري الذي خرج في 30 يوليو ليقول كلمته رافضا حكم الجماعة لمصر ، فكان للشعب ما أراد ووقفت قواتنا المسلحة والشرطة ليصطفا خلف الشعب ملبين نداء الحفاظ على هوية الدولة المصرية، ليقف وزير الدفاع” عبدالفتاح السيسي ” ومعه شرفاء الوطن ليزيح كابوس حكم (الإخوان المسلمين ) عن مصر ليعلن عن تشكيل رئاسي مؤقت قادة الرئيس السابق” عدلي منصور”، لبدء مسار الإستقرار والابتعاد عن الفوضي.

وإذا بالإخوان المسلمين المتحالفين مع الغرب يظهرون وجههم القبيح للنيل من الوطن من أجل كرسي زائل فكابروا واعتصموا وأقاموا المظاهرات لقطع الطرق والاعتداء على المنشآت الشرطية والعامة والخاصة والكنائس وقتل رجال الشرطة ،والجيش ،في مواقعهم ،بعد فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة، ليجن جنونهم ، و يشعلون نار الفتنه لشباب اضلوه وسرقوا عقله بأسم الدين فقتل من قتل في فض اعتصام رابعة العدوية، من شباب غرر به ليبدئوا في سفك دماء أفراد وضباط، الشرطة، والجيش .

ومنذ ذلك التاريخ المشئوم وحتي يومنا هذا يدفع أبنائنا من ضباط ،وجنود ،الشرطة ،والقوات المسلحة، الثمن أرواحهم لحماية هذا الوطن، ومع مرور الأيام والشهور تأتي ذكري ثورة 25 يناير لينادي المتهورين والإرهابيين من جديد بالعنف مرة أخري لتغرق مصر في الفوضي لتسقط مصر ، ابدا لن تسقط مصر فلقد حفظها الله.

وللنناشد جموع الشعب المصري بالوقوف خلف من يضحون بأرواحهم الذكية من أجل حياة هذا الوطن وليكن احتفالنا سلميا بعيدا عن كل أنواع العنف فلنحتفل بين أبنائنا في منازلنا وبين أهالينا الأقرباء بعيدا عن ساحات وميادين الفوضى عاشت مصرررررررررررررررررررررررررررر وعاش شعبها العظيم وتحيه لشهدائنا من ضباط وجنود الشرطة والجيش،.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.