أبرز ردود الأفعال على الهجوم “الكيميائي” في ريف إدلب

كتب: عمرو يزنس

أبرز ردود الأفعال على الهجوم “الكيميائي” في ريف إدلب

توالت ردود الأفعال المنددة بالهجوم الذي يعتقد أنه كيميائي واستهدف الثلاثاء مستشفى في منطقة خان شيخون في محافظة إدلب السورية. هنا أبرز المواقف:

موغريني: نظام الأسد يتحمل المسؤولية الرئيسية

اعتبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني ان نظام الرئيس السوري بشار الاسد يتحمل “المسؤولية الرئيسية” في الهجوم الذي أسفر عن مقتل 72 مدنيا في بلدة خاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا. وقالت موغيريني في مقابلة مع منظمات اعلامية في بروكسل على هامش مؤتمر الاتحاد الاوروبي-الامم المتحدة الهادف لبحث مستقبل سوريا، “اليوم الانباء رهيبة” مضيفة “بالطبع المسؤولية الرئيسية تقع على عاتق النظام” السوري. وأضافت موغيريني “لكن هذا يشكل تذكيرا دراماتيكيا بان الوضع على الارض لا يزال مأساويا في عدة مناطق من سوريا”.

أردوغان لبوتين: هجوم غير إنساني ويهدد السلام

ندد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بالهجوم “الكيميائي” في شمال غرب سوريا، واعتبره “غير انساني” محذرا من انه يمكن ان يهدد محادثات استانا للسلام في سوريا. وقالت مصادر رئاسية ان “الرئيس اردوغان قال ان مثل هذا النوع من الهجمات غير الانسانية غير مقبولة محذرا من انها قد تنسف كل الجهود الجارية ضمن إطار عملية استانا” لإحلال السلام في سوريا. لكن المصادر نفسها لم تشر الى مسؤولية أي طرف في الهجوم واصفة اياه بانه “هجوم بأسلحة كيميائية موجه ضد المدنيين”. واضافت ان أردوغان وبوتين اتفقا ايضا على انه “من الضروري القيام بجهود مشتركة من اجل استمرار وقف إطلاق النار” الذي يتعرض لانتهاكات بانتظام.

فرنسا تطالب باجتماع طارئ لمجلس الأمن

طلبت فرنسا عقد اجتماع طارئ لمجلس الامن الدولي بعد “الهجوم الكيميائي الجديد الخطير” في سوريا كما أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-مارك آيرولت الثلاثاء. وقال الوزير في بيان ان “المعلومات الاولى تشير الى عدد كبير من القتلى بينهم أطفال” في محافظة ادلب موضحا انه “طلب الدعوة الى عقد اجتماع طارئ لمجلس الامن الدولي”. واضاف وزير الخارجية الفرنسي ان “استخدام اسلحة كيميائية يشكل انتهاكا غير مقبول لاتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية ودليلا جديدا على الهمجية التي يتعرض لها الشعب السوري منذ سنوات طويلة”.

لندن تدعو إلى محاسبة المرتكبين

ندد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الثلاثاء بالهجوم وكتب في تغريدة على تويتر “هناك تقارير رهيبة عن هجوم باسلحة كيميائية في ادلب بسوريا. يجب التحقيق بالحادث ومحاسبة منفذيه”. وعاد وأعلن الاربعاء ان عند وصوله للمشاركة في مؤتمر دولي حول مستقبل سوريا في بروكسل “كل الادلة التي اطلعت عليها توحي بأن ذلك كان نظام الاسد… يستخدم أسلحة غير مشروعة ضد شعبه”. وأضاف “انه تأكيد على انه نظام همجي يجعل من المستحيل بنظرنا تصور ان يكون له اي سلطة في سوريا بعد انتهاء النزاع”.

منظمة حظر الاسلحة الكيميائية “قلقة جداً”

عبرت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الثلاثاء عن “قلقها الشديد” بعد الهجوم وقالت في بيان انها “قلقة جدا اثر الهجوم المفترض بالأسلحة الكيميائية الذي تحدثت عنه وسائل الاعلام صباحا (الثلاثاء) في خان شيخون، المنطقة الواقعة في جنوب محافظة ادلب” مؤكدة انها “تجمع وتحلل معلومات من كل المصادر المتوافرة”.

غوتيريش: هجوم مروّع وجرائم الحرب لا تزال ترتكب في سوريا

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأربعاء لدى وصوله إلى مؤتمر دولي حول مستقبل سوريا في بروكسل أن “هذه الأحداث المروعة تظهر للأسف أن جرائم حرب لا تزال (ترتكب) في سوريا وأن القانون الإنساني الدولي ينتهك بشكل متكرر” في هذا البلد. وأضاف ان الامم المتحدة تريد ان يكون هناك محاسبة على مثل هذه الجرائم مبديا ثقته “بان مجلس الامن الدولي سيتحمل مسؤوليته”.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.