الرئيس الفلسطينى: مصر مهمة جدا بالنسبة لنا .. ولا غنى عنها سواء في الماضي أو الحاضر أو المستقبل

كتب: عمرو يونس

الرئيس الفلسطينى: مصر مهمة جدا بالنسبة لنا .. ولا غنى عنها سواء في الماضي أو الحاضر أو المستقبل

أشاد الرئيس الفلسطينى محمود عباس بالجهود التي تقوم بها مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي من أجل إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، مؤكدا أن رعاية مصر للمصالحة مرحب بها من كل أبناء الشعب الفلسطيني.

وقال عباس خلال لقاء مع وفد إعلامي مصري زار رام الله، “إن مصر مهمة جدا بالنسبة لنا؛ لأننا جزء من أمنها القومي ولا غنى عنها سواء في الماضي أو الحاضر أو المستقبل فهي صاحبة موقف ورأي ومصلحة في إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام ولن نقبل أن يتدخل أحد في شؤوننا الداخلية إلا مصر المكلفة من الجامعة العربية بملف المصالحة”.

وأضاف: “لدينا رغبة شديدة جدا في إتمام المصالحة الفلسطينية بعد 11 عاما من الانقسام الذي تسبب في آلام كبيرة جعلتنا نكون أكثر تصميما الآن في إعادة اللحمة للشعب الفلسطيني وإلى الأرض الفلسطينية، مشيرا إلى أنه بدون هذه الوحدة لن نتمكن من إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة”.

وشدد الرئيس الفلسطينى على أن السلطة الوطنية الفلسطينية هي المسؤولة عن المعابر والأمن والوزارات وكل شيء يجب أن يكون بيدها، مؤكدا على ضرورة أن يكون هناك سلطة واحدة وقانون واحد وسلاح واحد. وقال: “لن أسمح باستنساخ تجربة حزب الله في لبنان”.

وأضاف: سنضع جميع المشاكل على الطاولة خاصة المعابر والأمن والسلاح وخلافه خلال الاجتماعات بين فتح وحماس والفصائل الفلسطينية جميعها.. ولكن لا نريد أن نستبق الأحداث.. ويجب أن نسير خطوة خطوة لتنفيذ اتفاق المصالحة الموقع عام 2011 في القاهرة.

وقال: من مصلحتنا أن تكون هذه الوحدة.. وبالتالي عندما قدمت حماس المبادرة تلقفناها مباشرة، وقررنا فورا إرسال الوفود إلى غزة من أجل تنفيذ تفاهمات القاهرة والبدء في المصالحة، لافتا إلى أن زيارة وفد الحكومة لقطاع غزة يعد دليلا على الرغبة الشديدة في المصالحة.

وقال: نحن نريد من حماس تمكين حكومة الوفاق الوطني التي شكلت عام 2014 من أداء أعملها في قطاع غزة كما في الضفة الغربية، مشيرا إلى أن حماس قبلت بهذا وقبلت أيضا إلغاء اللجنة الإدارية (الحكومة الموازية)، كما قبلت بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني حتى يكون الكل الفلسطيني داخل إطار المظلة الرسمية.. مشيرا إلى أن البيت المعنوي للشعب الفلسطيني هو منظمة التحرير الفلسطينية.

وردا على سؤال حول موقفه إذا فازت حماس في الانتخابات القادمة، قال: “الفائز يحكم، وألف مبروك.. والدليل ما حدث في 2006 عندما دخلت الانتخابات وفازت، فاتصلت بإسماعيل هنية وباركت له بالفوز وكلفته بتشكيل الحكومة في ذلك الوقت.. فنحن نؤمن بالديمقراطية ولا مانع من أن يكون الرئيس من حماس.. ونحن طبقناها فعليا وليس مجرد كلام”.

وردا على سؤال حول المعونات والمنح التي تقدم إلى قطاع غزة، قال: “لن نقبل ولن نسمح لأي أحد أن يقدم أموالا أو مساعدات سواء كانت من تركيا أو قطر أو إيران أو غيرها من الدول إلا عن طريق السلطة الشرعية”.

وحول إمكانية قيام الرئيس بزيارة إلى قطاع غزة قريبا، قال انه لم يحدد بعد موعدا لذلك، وكل شيء يتوقف على الإجراءات وتطبيق التفاهمات التي قبلت بها حماس على أرض الواقع.

وردا على سؤال عما سيقوله لإسماعيل هنية إذا التقى به، قال: سأبارك له على الوحدة إذا تمت، مشيرا إلى أن العتاب لا ضرورة له.. فنحن أولاد اليوم وكلنا أخطأنا في حق بعضنا البعض.. ولكن لكي ندخل مرحلة جديدة يجب علينا أن ننسى الماضي وننسى الخلافات.

وحول إمكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة قريبا، قال: أنا متفائل أنه سيأتي الوقت الذي نحصل فيه على دولة فلسطينية مستقلة لكن ليس قريبا حتى لا نخدع بعض او نبيع اوهاما، فالقضية صعبة ولكن الأيام تسير ونحن نقوم ببناء الدولة الفلسطينية خطوة خطوة فعندما نجحنا في الانضمام إلى الإنتربول وضعنا لبنة وعندما انضممنا قبلها لليونسكو وضعنا لبنة أخرى وهناك خطوات اخرى سنتخذها في طريق إنشاء دولتنا تحتاج للوقت والصبر.

وردا على سؤال حول العقبات التي يمكن أن تفسد أجواء المصالحة مجددا، قال: إذا وضعت عراقيل أمام الحكومة في تأدية عملها.. فسيتوقف كل شيء.. ولكن طبعا سيكون ذلك بعد استنفاذ كل الفرص والوسائل لأننا لا نتصيد الأخطاء.. لأن الوحدة الوطنية غالية وثمينة على قلوبنا.. ولن نسمح لأحد أن يخرب جهود المصالحة.

وحول موقف أمريكا وإسرائيل من المصالحة، قال: أميركا لا مانع لديها من إجراء المصالحة.. وأنا شكرت الرئيس دونالد ترامب على جهوده .. بعد أن وصلتنا معلومات بأن واشنطن ليست ضدها.. كما أن إسرائيل أيضا ليست ضدها.. فهي لم تعترض هذه المرة وفتحت المعبر للوفود للمتجهة إلى غزة وأتمنى أن تظل على موقفها ولا تضع أي عراقيل من جانبها.

وأشار الرئيس الفلسطينى  إلى أن الحكومة ستباشر مناقشة المشاكل وحلها وتمهد لإجراء الانتخابات، وإذا نجحت حماس في الانتخابات التشريعية والرئاسية فالف مبارك لهم، ويكون بذلك الشعب اختارهم وعندنا الانتخابات نظيفة جدا، ولا يمكن ان نسمح بتزوير او لعب او غير ذلك.

وفي مقابلة مع الإعلامي المصري عمرو أديب على قناة “OnEnt”، أكد الرئيس عباس، أهمية نجاح المصالحة، وتقديره الجهد المصري لإتمامها والعمل بكل ما هو ممكن لتكريس الوحدة الوطنية، مشددا على شعار “لا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة”.

وفيما يلي نص اللقاء:

س: ماذا عمل المصريون، كيف استطاعوا تغيير المعادلة الخاصة بالمصالحة؟

ج: هنالك عدة ظروف، عندما حصل الانقلاب في عام 2007 ذهبنا إلى الجامعة العربية وطالبنا بحل هذه المشكلة، فكلفت بذلك مصر التي عملت مع الطرفين، ولم يكتب لذلك النجاح، وحينها توجهت بالكلام للمرحوم سعود الفيصل، وقلت له “أريد أن اعرف من المخطئ”، فقال لي: “حماس هي المخطئة”.

استمرت جهود مصر ولكن لم تنجح، ثم جاءت ظروف صعبة على مصر، فابتعدت قليلا لإنشغالها بشأنها الداخلي (حكم الاخوان المسلمين، ومحمد مرسي، وغير ذلك)، ولذلك توقفت جهود مصر، وكان لا بد من وجود احد، فأبدت دولة قطر استعدادها، فتحدثنا معا، وكنا نركز على نقطة واحدة، الانتخابات التشريعية والرئاسية، ولكن كانت مصر في الصورة في كل شيء، لأن مصر هي المسؤولة.

س: ما الذي كان متوفر بمصر وغير موجود عند قطر، ما الذي أضافته؟

ج: الجغرافيا السياسية والأمن القومي مهمان جدا، لا يوجد دولة بالنسبة للقضية الفلسطينية في الوقت الحاضر والماضي والمستقبل أهم من مصر لتكون صاحبة رأي، صاحبة موقف، صاحبة مصلحة في حل هذه القضية، خاصة وأن مصر تعاني أيضا من ما يجري في سيناء وغيرها، ونحن نعرف من أين تأتي الاسلحة والانفاق وغيرها.

س: كم اخذت الجولة الأخيرة من الوقت للوصول الى نتيجة في مصر؟

ج: جاءت قيادة حماس كلها من الداخل والخارج، حتى ان المكتب السياسي لم يستطع الاجتماع في اي مكان الا في مصر، في ذلك الوقت مصر قالت “لا بد من حل هذه المشكلة ولا بد من ازالة العقبات”، واهم هذه العقبات هي الحكومة التي شكلوها، وكانت الحكومة البديل التي لا يمكن أن يكون هناك مصالحة بوجودها، ولأمور عدة كانت حماس سببها أوقفنا جزءاً من الميزانية، وأيضا بسبب الحصار الإسرائيلي، اعتقد أن حماس قبلت بأن تعطي الجهد المصري كل الامكانية من اجل ان ينجح، وفعلا نجح، واتصلوا بنا وقالوا “نحن جاهزين لأي شيء، حماس مستعدة للاستجابة لأشياء كثيرة، واتفقنا معها”، ثم ذهب وفدنا إلى مصر والتقى فقط مع الحكومة المصرية ليتأكد من هذا، وعندما تأكد ابلغوني حين كنت في نيويورك، ورحبت بهذه الخطوة والجهد المصري.

س: هل كان أي اتصالات بينكم وبين الرئيس عبدالفتاح السيسي لتذليل العقبات الموجودة؟

ج: الموضوع كان مفهوما، لا يوجد به مشاكل كثيرة، كنا في ثلاث قضايا، وهي الحكومة وتمكين الحكومة، والانتخاب، فعندما وافقوا عليها لم يعد هناك مشكلة، يعني من حيث المبدأ هناك اتفاق، الان سنكون بالتفصيل والتطبيق وهذا أيضا ستتولاه مصر لأنه الخطوة المهمة القادمة بعد ذهاب حكومتنا الى غزة، هو اللقاء الذي سيتم في القاهرة بين قيادتي حماس وفتح، ليبحثوا في تفاصيل الموضوع من اوله إلى آخره، ونرجو من الله ايضا برعاية مصرية أن يتم الاتفاق.

س: هل تم وضع شروط بين الطرفين قبل التفاوض؟

ج: لا يوجد شروط وضعها الطرفان قبل التفاوض، وهناك حاجة للتطبيق، وعند التطبيق تتضح الامكانيات والقدرة على التنفيذ، وربما تكون العقبات في الطريق، اما الآن لا يوجد، فنحن متفقين على الذهاب للمصالحة ما دام “حماس” الغت وجود حكومتها، “حماس” في البداية قالت إنها على استعداد لإقالة الحكومة، ونحن قلنا يجب الغاء الحكومة، وقد قرروا إلغائها، والآن يجري تمكين عمل حكومة الوفاق الوطني على الارض.

حكومة الوفاق الوطني التي شكلت في العام 2014 والتي لم تتمكن من العمل منذ ذلك الوقت الى حينه، هذه نفس الحكومة وشكلت بالمناسبة بيننا وبينهم، يعني كل وزير متفق عليه بيننا وبين حماس، ثم حصلت مشاكل، الآن هذه الحكومة ذاهبة لتمارس عملها كما تمارسه في الضفة الغربية، كل الذي ستعمله في الضفة الغربية ستعمله هناك، من المعابر الى الوزارات الى الهيئات إلى الأمن إلى غيره، لكن حتى نكون واقعين لن يتم ذلك بضربة سحرية، فهو يحتاج إلى وقت لتطبيق هذا لكن شريطة ان نعرف البداية والنهاية.

س: ما هو الشيء الذي قد يوقف هذه المفاوضات؟

ج: اذا لم تتمكن الحكومة فعلا من ممارسة مهامها، ووضعت عراقيل أمامها سيتوقف كل شيء، سنستفذ كل الوسائل وكل الفرص، نحن لسنا ذاهبين لنتصيد الأخطاء، او وضعنا في خانة تريدون او لا تريدون وننهي النقاش، سنغتنم كل الفرص ونمتصها، ونتأكد من أننا بذلنا كل جهدنا، لأنه هذه وحدة، الوحدة الوطنية غالية وثمينة على قلوبنا، لن نتوقف عند أي غلطة أو أي وقفة أو تصريح، يمكن بكرا يخرج من أي شخص يصرح من عنده، لن نرد عليه، هناك ناس ستستغل الفرصة كي تخرب وقد يكون في ناس ليس لهم مصلحة، وهؤلاء نعرفهم سواء من عنا او من عندهم، في ناس يمكن يخسروا اذا صارت وحدة وطنية، هؤلاء لا يمكن أن نجري خلفهم، لذلك نحن سنستنفذ كل الوسائل والطرق لأنه الوحدة مهمة جدا وفرصة قد لا تتكرر أو لا ندري متى تتكرر، ونحن لدينا شعار لا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة، نحن حكينا في الامم المتحدة وفي كل مكان.

س: هل ممكن أن تقبل بمبدأ الدولة الواحدة؟

ج: انا طرحت هذا الموضوع في الامم المتحدة بطريقة معينة، قلت نحن في الاساس مع الدولتين، دولتنا على حدود 67 عاصمتها القدس الشرقية، ودولة اسرائيل، ونحن متفقين بدولة اسرائيل، وناقشت الاعتراف طويلا واعتبرت ان اعتراف كل الدول بإسرائيل غير شرعي وغير قانوني، لأنه ليس لها حدود، وقلت نحن اعترافنا موضع التساؤل أو المساءلة، ما هي الخيارات التي امامكم، هناك خياران، اما دولتين او دولة، دولتان لا تريدون، وبخصوص الدولة الواحدة هناك خياران، اما ابارتهايد ولا أحد بقبل بذلك في العالم حتى اغلبية الشعب الإسرائيلي لا يقبل، وطرحت عليهم بأن يتركوا الشعب يقرر، الخيارات التي أمامنا: ان يبقى الاحتلال للابد لا، الابرتهايد لا، دولتان لا تريدون، دولة واحدة، رغبت إعطائهم الخيارات كلها وليعرف العالم بما نفكر.

س: تعلم أن حماس من مبادئها عدم الجلوس مع اسرائيل، وعدم التفاوض معها، كيف سيمكن الجلوس بذات السيارة الخاصة بالمفاوضات؟

ج: كلنا نتفاوض مع إسرائيل.. وهناك اتفاقيات بين حماس وإسرائيل وقعوها في مكتب محمد مرسي والتي كانت في ذلك الوقت هيلاري كلينتون، وهذا اتفاق وإلى الآن قائم والذي ينص على وقف النار، والحدود، والمناطق المعزولة والمناطق العازلة، وعلى كل حال انا لم انجز اتفاقا وكنت متفرجا، فقد هذا عُمل بين اسرائيل وامريكا وحماس في مكتب مرسي في الاتحادية.

س: اليوم، ونحن نقابل الشعب الفلسطيني، وهناك حالة تفاؤل وهناك من سألنا “ماذا سنفعل في الانتخابات لو حماس كسبت”؟

ج: عام 2006 دخلنا الانتخابات وانا كنت اعلم اننا سنخسر فيها، ولكنني اخذت قرارا واحتراما له لم اتراجع عنه، وكان بإمكاني التراجع عنه، وكانت النتيجة نجاح حماس، وأجريت اتصالا هاتفيا مع اسماعيل هنية وقلت “مبروك تشكيل الحكومة”، واتصلت بأحمد قريع “أبو العلاء” رئيس الحكومة وطلبت منه الحضور الى البيت وطلبت منه الاستقالة واستقال، وشكلت “حماس” الحكومة وأقسمت يمين أمامي، ثم حدثت مشاكل وذهبنا الى مكة وعلى ستار الكعبة حلفنا يمين وبعد 3 شهور حدث الانقلاب.

س: انت ليس عندك مانع ان تكون الحكومة أو الرئيس من حماس؟

ج: هذه الديمقراطية التي تقول انه ليس لدي مانع، وانا مؤمن بها والدليل على ذلك طبقناها ولا نتكلم فقط كلام ونجحوا في الانتخابات التشريعية فاستلموا الحكومة وكانت اغلبيتها منهم، ثم شكلت حكومة الائتلاف وكان عزام الأحمد نائب رئيس حكومة، وكان ذلك وبعدها انقلبوا على الحكومة، اذن أنا قبلت.

والآن إذا ستنجح حماس في الانتخابات التشريعية والرئاسية فالف مبارك لهم، ويكون بذلك الشعب اختارهم وعندنا الانتخابات نظيفة جدا، ولا يمكن ان نسمح بتزوير او لعب او غير ذلك.

س: بالنسبة للموقف الامريكي، هل هناك تأييد؟

ج: لا اريد ان اقول انها تبارك او موافقة، ولكن اعتقد بأنه لا مانع لديها إزاء الذي يجري، وحين كنت في نيويورك شكرت الرئيس ترامب على جهوده فيما يتعلق بالمصالحة، ورد: “العفو”، هذه الكلمة فقط، وفهمنا من ذلك أن الأمريكان ليسوا ضد، ولأن المصالحة تهمنا لا أريد أن يكونوا هم وإسرائيل ضدها.

إسرائيل لا تريد سلام، وعندما نعمل وحدة، تقول “انتم تتوحدون مع الارهابيين”، هم يريدون ان يبقى الوضع على ما هو عليه إلى الأبد، فهذا الوضع المريح لإسرائيل ويحول دون إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، في هذا الوقت يجرى شيء مغاير، فإسرائيل لم تعترض، والدليل هناك 300 شخص توجهوا من الضفة إلى قطاع غزة، وفتحت الأبواب لهم، وانشاء الله لا تضع إسرائيل العراقيل أمام المصالحة.

س: هل اتصل بك احد من أي من الاطراف، وأعرب عن تضامنه واستعداده لإجراء المصالحة، لماذا مصر؟، هل من احد عاتب ابو مازن بسبب عدم حصول الاتفاق في بلاده؟

ج: لم يتصل بي احد، وحتى لا نتكلم بالرموز قطر لم تتكلم معي، وكنت مؤخرا في تركيا وتحدثت مع الرئيس رجب اردوغان حول ما يجري في مصر بهذا الخصوص، ولم يقل لي كلمة واحدة ضد الذي يجري، فهو لم يمدح او يذم، فقط سمع ولم يتكلم.

وأؤكد أننا مع الجهد المصري مئة بالمئة، ونتمنى النجاح، لأن نجاحه نجاحنا، والوحدة الوطنية عزيزة على قلوبنا ولن نتربص لبعضنا الأخطاء.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.