الطيار اليمني الذي قصف قلب “إسرائيل” ودمر طائرة “فانتوم”

كتب: عمرو يونس

الطيار اليمني الذي قصف قلب “إسرائيل” ودمر طائرة “فانتوم”

لا تزال معارك حرب تشرين الأول/أكتوبر 1973، ماثلة في ذاكرة الملايين ممن عاشوا أيامها وكانوا شاهدين على أحداثها.

ولم تقف حرب تشرين على جنود الجيشين السوري والمصري فحسب، بل كان بين الصفوف جنود من مختلف الدول العربية، جنود حقيقيون دافعوا عن سوريا ومصر وكأنها بلدهم الأم.

ويجهل الكثير من العرب، بل من أبناء الشعب اليمني أيضاً قصة الطيار اليمني الشاب الذي شارك متطوعاً في حرب تشرين 1973 ضد “إسرائيل”. 

ويعيد “المشهد اليمني” سرد قصة الطيار اليمني الملازم أول طيار عمر غيلان الشرجبي الذي تطوع خلال حرب أكتوبر 1973 م في سلاح الجو العربي “سوريا”، وخلّد السوريون اسمه ببناء نصب تذكاري له في أحد أكبر شوارع العاصمة السورية دمشق.

وقد قام الطيار اليمني في حرب تشرين بالانقضاض على إحدى طائرات الفانتوم وتحطيمها وضربه لمواقع التموين الاسرائيلي وتدميرها بالكامل في طبريا جنوب جبل الشيخ، ومات على أثرها بتاريخ الأول من تشرين الأول/أكتوبر 1973.

وحينها أصدر رئيس الجمهورية العربية السورية السابق والقائد العام للجيش والقوات المسلحة السورية حافظ الأسد قراراً بمنحه وسام الشجاعة من الدرجة الأولى.

جدير بالذكر أن الملازم أول الطيار عمر غيلان سعيد حزام الشرجبي مواليد العام 1951م، في شرجب- الحجرية في محافظة تعز، وأنهى دراسته الابتدائية سنة 1958 م في المدرسة الأهلية في مدينة عدن. ثم أكمل دراسته في مدينة تعز. وفي عام 1970، التحق بالكلية الجوية بمدينة حلب السورية وتخرج فيها سنة 1972.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.