مثلث الكوارث فى مصر

بقلم الدكتور: مصطفى فرغلى عثمان

مثلث الكوارث فى مصر

كل مشكلة تحتاج إلى تأصيل  و مشكلة الشأن المصرى و العربى على العموم تتلخص فى مثلث أضلاعه الفساد و الإرهاب و التطرف . 

صور الفساد فى المجتمع المصرى متنوعة أشهرها المحسوبية و الرشوة و إستغلال النفوذ و إذ على الرغم أن هذه الصور الثلاثة  ليست هى كل صور الفساد التى لا حصر لها  فى مصر إلا أنها تُعَد القاسم المشترك للفساد بمعناها الواسع  و الضيق على السواء  ،  و لا علاج لهذه المشكلة إلا عن طريق تعظيم المسئولية و سيادة القانون ..

و الإرهاب الذى هو الضلع الثانى لهذا المثلث قد يكون نتيجة حتمية للضلع الأول و أبن شرعى للضلع الثالث الذى هو التطرف الدينى و السياسى و الأجتماعى و الثقافى و لعلاج هذه المشكلة لابد من دور منعى يتمثل فى تغيير ثقافة التربية التى تعمل على تعظيم الحريات و الحقوق  الأساسية و دور علاجى يتمثل فى مهنية شُرَطية  و أجهزة تحقيق و محاكمة قادرة  على تحقيق العدالة الناجزة.

 أما التطرف الذى هو الضلع الثالث للمثلث و الذى ليس بالضرورة أن يكون دينا فقط  و إنما قد يكون أبرز مظهر هذه المشكلة  فى مصر هو التطرف الدينى الذى هو أيضا المصدر الرئيسى  للإرهاب و لكنه ليس بالمصدر الأوحد له  فلابد أن نتصدى إليه بضرورة صياغة خطاب دينى بدور العباده  و ليست بالمساجد وحدها  نبعد كل البعد عن التمييز العنصرى وإقامة الحدود و السدود بين طوائف أبناء الوطن الواحد على أن يكون هناك رقابة حتى من منظمات المجتمع المدنى على هذا الخطاب ، و يجرم كل قول أو فعل يحض على الكراهية  و العنصرية بين طوائف الشعب .

أن ثورة مصرنا اليوم هى ضرورة  وضع مشروع قومى يهدف إلى تدمير أضلاع المثلث الذى هو وراء كل الكوارث الأقتصادية و الثقافية و الأجتماعية التى أصبحت سيناريوهات حياتية متكررة رغم إختلاف الأشخاص و المواقف و الأماكن .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.