الإمام الأكبر: مستعدون لتقديم خبرتنا لترويج السلام العالمى والتعايش المشترك

كتب: عمرو يونس

الإمام الأكبر: مستعدون لتقديم خبرتنا لترويج السلام العالمى والتعايش المشترك

أكد الامام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أنه استعرض في الجلسة المطولة بينه وبين  البابا فرنسيس بابا الفاتيكان كثيرا مما يقلق ضمير الإنسانية ويحمل لها الألم والشقاء.

وأضاف الطيب في كلمته أمام “مؤتمر حوار الشرق والغرب” في روما أن الأزهر مع مجلس حكماء المسلمين على استعداد لتقديم كل ما يملك من خبرة لترويج فكرة السلام العالمي والتعايش المشترك

وأوضح أنه ليس في متون الأديان ولا نصوصها المُقدَّسَة ما يدعو إلى سَفكِ دِماء النَّاس، وأنه لولا تراث المسلمين ما كان لحضارة الغرب أن تستوي على سوقها

وأكد شيخ الأزهر أن المسلمين هم ضحايا الإرهاب ويدفعون ثمنه من دمائهم أضعاف غـيرهم مئــات المرات، وقال:” أرى أن يركِّزَ حوارنا على طرح قضية الدين كطوقٍ للنجاة وأن تكون لهذه أولويةٌ على قضايا أخرى ”

وأضاف فضيلته أن حضارة إنسان القرن الواحد والعشرين ليست إلَّا تراجُعًا حضاريًّا مُخيِّبـًا للآمـال إذا ما قُورنت بحضارة القرن العشرين، وأن الأديان الإلهيَّة لا يمكن أن تكون سببًا في شقاء الإنسان وهي ما نزلت إلَّا لهداية البشر

وأشار الطيب إلى أن الحروب التي اشتعلت باسم الأديان سببها الوحيد هو تسييس الدِّين واستغلال رجاله لتحقيقِ المطامع والأغراض، وأن إكراه الآخر على اتباع دين من الأديان هو ضرب من العبث واللامعقول.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.