إعلام منهار .. وحرية رأى بين المطلق و النسبى

بقلم الدكتور: مصطفى فرغلى عثمان

إعلام منهار .. وحرية رأى بين المطلق و النسبى

حتمية إننا نعيش فى عصر فضائيات أدت إلى ملكية الأفراد والكيانات الإعتبارية الخاصة فضائيات ترغب فى تحقيق أقصى درجة من الكسب على حساب أخلاقيات المهنة ، ولهذا كانت إُجور الإعلاميين فى هذه الفضائيات تصل إلى عشرات الملايين من الجنيهات ، هل مقابل هذه الملايين إمكانيات بشرية نادرة تستحق هذه الإجور الطائلة ؟ .. لا لا لا !!

لكن سياسة هذه القنوات تغلب على عدم إدراك ضيوف برامج ” التوك شو ” لثقافة الإختلاف ، تلك الفكرة التى تم إستيرادها معلبة من فضائيات مشبوهة لها بعد سياسى ، تماما على غرار ما يحدث فى برنامج الإتجاه المعاكس و برامج أخرى مستوردة من جزيرة قطر التى ترغب فى صياغة ثقافة تدمر الأوطان العربية، فوق أن ضيوف هذه البرامج لا يدركون ثقافة الإختلاف هم أيضا غير مؤهلين لإدراك جوهر الحريات و الحقوق الأساسية .

فمؤخرا طالعتنا وسائل الإعلام و الميديا الأجتماعية بإساءة فريدة الشوباشى الآدب على رمز من رموز الدين الإسلامى الحنيف ، هذا الرمز الذى لا يختلف عليه أثنان فى مصر على إختلاف معتقدهم – بل فى العالم العربى كله – من أجل أن تبرز لنا هذه الفاضلة وطنيتها وحبها الشديد لمصر الذى تنفرد به و لا ينازعها فيه أحد لا من قبل و لا من بعد .

لا نجادلك يا سيدة يا فاضلة فى هذه الوطنية و الحب لكنك بشكل غير مباشر تهدمين قيمة وطنية كبيرة من أجُل و أعظم و أثمن قيم هذا الوطن العظيم و أنتى تصِدرى لنا مشاعر الحب العظيم و غيرتك على هذا الوطن كل هذه لا لشئء إلا أن هذا الرجل العظيم ذكر أنه صلى شاكر لله إبان هزيمة حرب 1967 م ، و كان ذلك بهدف الحمد لله و الثناء عليه لأنه لو كان ذلك أنتصارا لترتب عليه صنع ديكتاتور أو أكثر فى مصر.

بالإضافة التى تفشى ظواهر و عادات مجتمعية تجافى النظام العام والآداب فى مصر لو كان أنتصار لتغنى الكثير لهذا الباطل و صفقوا له فهو يحمد الله على الضراء لما يحمله فى ثناياه من خير أليس لله الحمد على السراء و الضراء !! .

كما أن فريدة الشوباشى ترى أن النقاب يعكر صفو المجتمع لأنه يعبث بالأمن ، لكن على حد علمى أن هذه السيدة أسست جمعية حقوق المواطن بمصر و درست الحقوق بجامعة القاهرة و عملت لفترة طويلة جدا فى الإعلام الفرنسى أمستبعد عليها أن تدرك أن حرية التنقب يتنازع الحكم فى شأنها حقين.

الأول الحرية الشخصية التى تقدسها الثقافة الفرنسية التى عايشتها طويلا و حق الأمن بإعتباره حقا جمعيا ، إذاً لابد من المؤائمة بين هذين الحقين أو على الأقل تقديم الحق الآولى بالرعاية كل ذلك من خلال الحوار الديمقراطى و عدم إغفال رأى الأقلية .

لكن ما نشهده على قناة دريم فى برنامج العاشرة مساءا هو بلطجة فكرية تعكس بوضوح نهم هذه القناة و غيرها الشديد و مقدم البرنامح فيها و غيرها الحصول على عائدات مادية من الرعاة و أصحاب الإعلانات فهم يعملون على إشعال المواقف بين الفرقاء فى قضايا تهم الجميع .

أن الحاجة الآن ماسة إلى أن يصدر تشريع يضبط السلوك الإعلامى من أجل الحفاظ على وحدة المصريين و الوطن ويعيد المسائل إلى مسارها الصحيح ، فليس لأحد مصلحة من هذا إلا لمن تدخل الملايين جيوبهم و ليذهب الوطن الذى يتغانون بحبه إلى الجحيم .

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.