جهل البلطجى المغرور دونالد ترامب

الدكتور/مصطفى فرغلى عثمان

جهل البلطجى المغرور دونالد ترامب

لقد خرج علينا هذا الجاهل المغرور المهرج البلطجى دونالد ترامب بفرقعة إعلامية لا تساوى كل هذا الصخب الذى أحدثه قرار إعتراف الولايات المتحدة الامريكية بالقدس الشريف عاصمة إسرائيل ؛ دولة الإحتلال الفلسطينى التى هى على هذه الصفة رغم السكوت المتعمد من المجتمع الدولى على ذلك.

وعلى الرغم أن هذا القرار الهش أثر موجة غضب عارمة على المستوى الإقليمى و الدولى إلا أن هذا القرار يدلل بوضوح على كل صفات ترامب المشار إليها بعاليه و التى سبق أن وصف بها قبل وصول هذا الترامب إلى السلطة فى أمريكا و يكشف لنا الوجه القبيح للديمقراطية الامريكية التى يتغنى بها شعوب الغرب و يباهوننا بها.

ويعيد إلى الأذهان الماضى البغيض لوعد بلوفر المشؤم الذى وصف آنذاك من لا يملك أعطى من لا يستحق و كأنه يقول لنا إننا ذرية بعضها من بعض .

ما هى صفة ترامب أو أمريكا التى تعطيه الحق فى هذا الإعلان ، إذ من الممكن على أى جاهل أو معتوه أن يعلن أن واشنطن عاصمة كوريا الشمالية على غرار ما أتاه هذا المعتوه ، فهو يضرب بقواعد القانون الدولى و الأعراف الدولية عرض الحائط التى من أهمها إحترام الشأن الداخلى للدول.

أما أنه يريد أن يبرهن لنا أن شرعية القوة تغلب على قوة الشرعية التى تتطلب إحترام قواعد الإعراف و التقاليد الدولية التى تشكل القانون الدولى .

علينا ألا نعلق على هذا القرار الذى هو فى مرتبة العدم وأن تعتبره الدول العربية عمل عدائى يخول لهذه الدول إتخاذ تدابير من شأنها دفع عدوان هذه الدولة المعتدية بما لنا من حق تخوله لنا حالة الدفاع الشرعى و الضرورة الموجبتان لإتخاذ أى تدابير حتى تلك التى ترقى إلى إستخدام القوة و لتذهب أمريكا و أسرائيل و كل بلطجى فى العالم إلى الجحيم.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.