قطر تمول منظمات يهودية لدعم جيش الإحتلال

كتب: عمرو يونس

قطر تمول منظمات يهودية لدعم جيش الإحتلال

كشف الإعلامي والمحلل السياسي الإسرائيلي باراك رافيد عن تلقي منظمة يهودية أمريكية تعمل لصالح الدعاية الإسرائيلية في خارج البلاد منحة من الحكومة القطرية عبر رجل أعمال يهودي يعمل لدفع مصالح الدوحة في الولايات المتحدة.

وذكر أن ضباط كبار في الجيش الإسرائيلي ومسؤولين إسرائيليين، شاركوا في نشاطات منظمة يهودية يمينية اسمها (جنودنا يتحدثون) Our Soldiers Speak في خارج البلاد، رغم حصول هذه المنظمة على تمويل من قطر.

وتعمل منظمة (جنودنا يتحدثون) لصالح الدعاية الإسرائيلية خارج البلاد، عبر منح مسؤولين في الجيش والشرطة والحكومة الإسرائيلية ، لتكون منبرا في جامعات ومعاهد بحوث خارج إسرائيل لتوضيح مواقف جيش الإحتلال والدفاع عن مصالح إسرائيل.

والملفت في القصة أن هذه المنظمة التي يديرها بنجامين أنتوني -يهودي بريطاني قرر القدوم إلى إسرائيل وخدم في الجيش الإسرائيلي- وحصلت منظمة (جنودنا يتحدثون) على تمويل من قطر بمقدار 100 ألف دولار. كيف؟

حسب رافيد الذي وصف القصة بأنها “غريبة”، فقد حصلت المنظمة على منحة من رجل أعمال يهودي أمريكي اسمه جوي اللحام، الذي يعمل في الراهن لصالح دفع مصالح قطر في الولايات المتحدة.

وكشف رافيد أن 3 ضباط كبار في الجيش الإسرائيلي، ومسؤولة كبيرة في وزارة العدل الإسرائيلية، سافروا إلى الولايات المتحدة منذ حصول المنظمة على التبرع من قطر.

وأشار المراسل الإسرائيلي إلى أن الجيش الإسرائيلي، تحديدا “وحدة المتحدث باسم الجيش”، رونين مانليس، يتعاون باستمرار مع منظمة “جنودنا يتحدثون”، لكنه لم يقدم على فحص الجهات الممولة لهذه المنظمة، لا سيما التمويل من قطر عبر رجل أعمال يهودي، كما ذكر آنفا.

أما مؤسس منظمة “جنودنا يتحدثون”، فقد رد على هذه التصريحات في حديث للصحيفة الأمريكية “Jewish week”، قائلا إنه لم يكن يعلم أن التبرع للمنظمة مصدره الحكومة القطرية، وأوضح أنه لن يعيد الأموال وإنما سيستغلها لنشاطات الدعاية لصالح إسرائيل.

وتساءل المراسل الإسرائيلي في معرض تقريره: “لماذا يسافر ضباط الجيش ومسؤولون إسرائيليون إلى خارج البلاد لإلقاء محاضرات في نطاق وظيفتهم على حساب منظمات أجنبية؟

لماذا لا يمول الجيش بنفسه هذه النشاطات إن كانت مهمة بنظره”.

وعن السبب وراء تمويل قطر لمنظمة يهودية أمريكية يمينية، فقال رافيد إنه يعتقد أن قطر تسعى مؤخرا وراء منظمات يهودية أمريكية، لا سيما يمينية، وتغازلها، بهدف التقرب أكثر إلى إدارة ترامب، مع العلم أن هذه المنظمات قادرة على التأثير على الإدارة أكثر من غيرها.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.