رسالة.. إياكم والإصلاح

كتب: عمرو يونس

رسالة.. إياكم والإصلاح

نظام مصر عظيم. يعرف أن الفساد دينه المعبود. ولا دين سواه، ومع ذلك، لا يكفون عن اهانة شجاعتهم عندما يرصفون كلامهم ويعلنون “محاربة الفساد”. كذابون جداً.

لم يحصل أن تم القبض على فاسد واحد. الفساد متعالٍ وفعَّال. ولكنه ليس المرتكب.

الفاسدون بيننا ومعروفون بالأسماء والمواقع والمبالغ والحشود التي تنصرهم، انهم منكبون على وليمة “الدولة” الرخوة، و”الدولة” دولتهم وحدهم. لا يتركون لفرسان “الطواحين” غير الفتات والغبار.

كذابون، يعرفون جيداً أن مصر. كيان دعامته الفساد ، من دونه يموت الناس عوزاً وجوعاً، ولا ينجو منهم غير المحظيين والمحظيات.

الفساد مصان ومحصَّن . ومحاربة الفساد خيانة، لأن الفساد والمحسوبية، ثديان ترضع منهما مصر.

تفقد السياسة مضمونها وفعاليتها من دون تدوير الفساد وتداوله وفق مراتب عليا ووسطى ودنيا.

الدولة كلها، بقواها كافة، مدينة لهبة الفساد. من دونه لا دولة ولا كيان ولا اقتصاد.

لنفترض أن ما جاء اعلاه خطأ. أو حتى كفر.

فلنسأل لماذا هذا الصراخ حول محاربة الفساد؟

لماذا لم تبدأ معركة تحرير مصر من ظلم الفساد؟

لماذا تأخرت المعركة، ومضت عهود رئاسية كثيرة من دون مساءلة الفاسدين؟

الأنظمة السياسية تفضل دولة بفساد، على دولة بلا فساد.

عصابات المال التي وضعت يدها على اراض وعقارات وأثار أموال البنوك وصولاً إلى المرفأ واراضى المطار. مصر والفساد توأمان.

إن للفساد دولة أقوى من الدولة، وأصبح راهنا هو الدولة.

لماذا لا يكف هذا الشعب عن إعلان حرب لن يخوضها ضد الفساد؟

لماذا عليه أن يصدق الرؤساء والوزراء والنواب والأجهزة في إعلانهم الحرب على الفساد؟

هل من المنطق أن يجلد الجلاد جلده، أو يضع حبل الإعدام حول عنقه؟

لم يبق أمام الشعب سوى أن يبحث عن وسيلة أخرى، لتحسين الفساد وإدارته وتعميمه. أما من يسأل عن التنمية فليغض الطرف بسرعة! فإياكم والإصلاح.

أنشأ اجهزة رقابة ومحاسبة وخدمة مدنية. اين هي الآن؟

تسقط التجربة المصرية الفذة وتسقط معها أعمدتها.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موج الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.